26222
جميع الحقوق محفوظة ولا يتم إعادة النشر أو الإقتباس إلا بإذن مع الإشارة للمصدر احتراماً لأصحاب الأقلام التي تفضلت علينا بعلمها ... تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال

البث المباشر لغرفة الحوار الإسلامي المسيحي للشيخ وسام عبد الله

البث المباشر لتليفزيون المركز الألماني للثقافة والحوار

الثلاثاء، ديسمبر 28، 2010

كذب أساطير بني صهيون

بجهود عربية وإسرائيلية.. التاريخ يثبت كذب الأساطير الصهيونية


فى الملف الذى نشرناه الأسبوع الماضى حول المفكر المصرى «موسى بن ميمون»، الذى انتهت هيئة الآثار مؤخرا من ترميم معبده، لكنها ألغت الاحتفال بالمعبد بسبب الطريقة الاستفزازية، التى احتفلت بها الجالية اليهودية وسفير إسرائيل به، تتبعنا عبر أكثر من قراءة سيرة الرجل الذى أصبح مثار جدل بعد مضى قرون على وفاته، خاصة بعدما ذيع مؤخرا بالصحف ووسائل الإعلام، حول رغبة إسرائيل مع الطائفة اليهودية بمصر فى تحويل المعبد إلى مزار سياحى دينى لليهود القادمين من إسرائيل، وجميع أرجاء العالم، على غرار ضريح «أبوحصيرة» بدمنهور، على أن تتولى إسرائيل بنفسها الإشراف على تنظيم الرحلات إليه.

الحديث عن «بن ميمون» بوصفه الأسطورة الصهيونية الأحدث، التى تحاول إسرائيل طرحها، استباقا للعمل على منحها ثوب الحقيقة، قادنا إلى الحديث عن الأساطير الصهيونية الأكبر والأقدم، كأسطورة أرض الميعاد، والشعب المختار، والمحرقة النازية، وغيرها من الأساطير التى ملأت بها الجماعة الصهيونية آذان العالم منذ القرن الـ19، وكان من نتائجها المذابح، وعمليات الاستيطان، والتطهير العرقى، وغيرها من الإجراءات العدوانية التى تتخذها إسرائيل يوميا ضد من بقى من الشعب الفلسطينى الأعزل، كما كان الحصار والاعتداءات التى وقعت مؤخرا بالمسجد الأقصى فى إطار الاستعدادات الصهيونية لافتتاح ما يسمى بمعبد أو «كنيس الخراب» فى القدس، محرضا أكبر لنا على الاستمرار فى فتح ملف الأساطير الصهيونية، لأن هذا الكنيس، الذى يعتبر اليهود إعادة بنائه ــ وفق تصوراتهم ــ مؤشرا على قرب بناء معبد جبل الهيكل على أنقاض المسجد الأقصى، ماهو إلا أحد أساطير التوراة، التى تدحضها الحفريات الأثرية، التى قام بها علماء آثار غربيون وإسرائيليون أيضا.

في هذا الملف نعرض لوجهتي نظر عربية وإسرائيلية حول وجهة نظر التاريخ في الأساطير الصهيونية.



وكتبت عزة حسين -


شلومو ساند

من بين هذه الأساطير التى كانت موضوع الكتاب الذى طرحناه الأسبوع الماضى للمفكر الفرنسى المسلم «روجيه جارودى» «الأساطير المؤسسة للسياسة الإسرائيلية»، والذى صدرت طبعته العربية عن دار الشروق، بمقدمة للأستاذ «هيكل»، اخترنا اليوم أسطورتين رئيسيتين هما: أسطورة الشعب المختار، وأرض الميعاد، اللتين نجحت الجماعة الصهيونية فى تسويقهما واعتبارهما المسوغ التاريخى الأهم فى تأسيس هذا الكيان الضاغط على الأراضى الفلسطينية.

لكن تقويض هاتين الأسطورتين جاء هذه المرة من داخل إسرائيل، على يد المؤرخ الإسرائيلى «شلومو ساند»، أستاذ التاريخ المعاصر بجامعة تل أبيب، والذى استطاع عبر كتابه الأشهر «اختراع الشعب اليهودى» أو «متى وكيف اخترع الشعب اليهودى»، أن يؤكد عدم أحقية اليهود الإسرائيليين فى أرض فلسطين، بعدما أثبت من خلال الدراسة التاريخية المتعمقة، كذب الرواية المنسوبة للتوراة، بطرد الرومان لليهود عام 70 ميلادية، والتى عرفت باسم «الشتات اليهودى»، الذى أسس عليه الصهاينة فيما بعد الدعوة العودة إلى أرض الميعاد أو فلسطين.


«لا يوجد شىء اسمه الشعب اليهودى».


هذا ما أكده «ساند» فى مجمل لقاءاته وأحاديثه الصحفية، وبنى عليه كتابه الذى صدرت منه عشرات الطبعات، فهو يرى أن: «الشعب اليهودى آت من الكتاب المقدس، بمعنى أنه شىء خيالى تم اختراعه بأثر رجعى».

وطبقا لتأكيدات «ساند» فإن اليهود لم يطردوا من فلسطين، وظلوا بها واعتنقوا المسيحية والإسلام فيما بعد، مما يعنى أن يهود الأمس هم الفلسطينيون، الذين يعيش أحفادهم على الأرض للآن، الأمر الذى يدحض الادعاء الصهيونى بكون فلسطين هى وطن اليهود الذى هجروا عنه، قبل آلاف السنين، ثم عادوا إليه عام 1948.

يقول ساند: «أنا مثل بقية الإسرائيليين اعتقدت بأن اليهود كانوا شعبا يعيشون فى يهودا، وأن الرومان نفوهم عام 70، ولكن عندما بدأت أنظر إلى الأدلة اكتشفت أن النفى هو أسطورة، حيث لم أجد أى كتاب تاريخى يصف أحداث النفى».
ويضيف الرجل أن السبب فى ذلك هو كون الرومان لم ينفوا أى شعب من فلسطين، وأن معظم اليهود فى فلسطين كانوا فلاحين، وكل الأدلة تشير إلى أنهم مكثوا على أراضيهم.

أما فكرة الشعب اليهودى أو القومية اليهودية التى بنيت على أساسها الصهيونية، وأنشأت دولة إسرائيل، فيصفها كتاب «ساند» بأنها: «أسطورة اخترعت منذ نحو قرن واحد».

إذن من يكون اليهود الموجودون اليوم بإسرائيل؟ وما حقيقة الرابطة الإثنية والبيولوجية التى يعتقدون أنها تجمعهم؟

هذا السؤال طرحه وأجاب عنه «شلومو ساند» فى كتابه قائلا: إنه لا وجود لقومية يهودية أو شعب يهودى واحد، يعود فى أصوله العرقية والبيولوجية إلى جزر منفرد، كما يزعم الفكر الصهيوني، وإنما هناك الدين اليهودى، الذى ينتسب أتباعه إلى قوميات وإثنيات وجغرافيات متعددة، أى أنهم مزيج من الأوروبيين والأفارقة والفرس وغيرها من البلاد التى انتشرت فيها الديانة اليهودية، كغيرها من الديانات، ولا يربطهم إلا الانتساب إلى هذا الدين.

وأضاف «ساند» أن القومية اليهودية مشروع صهيوني، تطورت بذوره فى القرن الـ19، متأثرا بالقومية الألمانية، وتجزر عصر القوميات فى أوروبا، حيث قام الصهاينة باستنساخ التجربة، بخلق واختراع قومية يهودية، أكد الرجل أنها ليست موجودة، سواء من الناحية التاريخية أو العلمية.

ووفقا لساند فقد اعتبر اليهود أنفسهم شعبا لمجرد اشتراكهم فى ديانة واحدة، ثم شرعوا فى خلق تاريخ قومى لهم، باختراع فكرة الشتات والعودة إلى أرض الميعاد.

وقد قامت هذه الفكرة الأخيرة، أو الاختراع الصهيونى على ركنين أساسيين، ينتميان إلى التاريخ التوراتى غير الدقيق، وكلاهما قام المؤرخ الإسرائيلى بتفكيكهما وهدمهما.

الركن الأول هو فكرة الشتات اليهودى، وسبق الحديث عنها، أما الركن الثانى فهو كون الدين اليهودى لم يكن دينا تبشيريا، بل ظل محصورا بالجماعة الإثنية التى حملته واعتنقته فى بداياته، ما يعنى بحسب الادعاء الصهيونى أن الشتات الذى طرد من فلسطين وبقى على قيد الحياة، يعود فى جذوره إلى القبائل اليهودية الأصلية التى هُجرت من فلسطين، وأن اليهودية لم تدخلها أجناس أخرى أثرت على نقاء العرق اليهودى، وهو الأمر الذى نفاه «ساند» بشدة، مؤكدا أن اليهودية لم تختلف عن غيرها من الديانات فى نزوعها نحو التبشير، وإقناع أفراد وقبائل وشعوب أخرى بالدين الجديد، بل وسخر الكاتب بشدة، من بعض التوجهات البحثية فى إسرائيل، والتى تحاول إثبات وحدة الأصل الجينى لكل يهود العالم، بالاعتماد على تحليل الحامض النووى (DNA)!


«لقد ولدت دولة إسرائيل بفعل اغتصاب للمواطنين الأصليين سنة 1948».


هذا ما أراد «شلومو ساند» الذى كان صديقا للشاعر الفلسطينى الكبير «محمود درويش» أن يؤكده، موضحا أن القومية اليهودية المختلقة على أرض فلسطين، لم تكن إلا مشروعا سياسيا استعماريا وأيديولوجيا، وأطروحاته يجب أن ترى من منظار الأيديولوجيا، وليس التاريخ.

هذه هى توصية «ساند» فى كتابه الذى عمل عليه لأكثر من عشر سنوات، وفجر به عددا من الأطروحات المفارقة فى جرأتها، والتى هيجت عليه عشرات الصهاينة وأنصارهم داخل وخارج إسرائيل.

وقد كانت البداية هى جملة التساؤلات العلمية والأكاديمية حول عدد من المسلمات التاريخية المؤسسة ليس فقط للمشروع السياسى للحركة الصيونية، بل والتى وأصبحت بديهيات علمية وموضوعية فى الثقافة السائدة فى إسرائيل وفى الغرب أيضا.

ووفقا لـ» ساند»، فقد كان السؤال الذى يلح عليه دائما هو: «لماذا تحتوى الجامعات الإسرائيلية على أقسام منفصلة لتدريس التاريخ بشكل عام، ثم تاريخ الشرق الأوسط، والتاريخ اليهودى، وكأن هذا الأخير منفصل عن بقية التواريخ ويمتاز باستثنائية متفردة؟».

أيضا لماذا يتم ترحيل التوراة، وهى كتاب دينى مقدس، من رف الدراسات الدينية إلى رف الدراسات التاريخية، لتصبح بقدرة قادر كتابا تاريخيا يدرس فى الكليات والجامعات والمدارس العلمانية؟.

وهكذا تصبح المادة التاريخية التى من المفروض أن تخضع للبحث والتمحيص العلمى مادة مقدسة! ولا مجال لنقدها أو نقاشها، وهى التى يجب أن تدقق عبر مناهج التحليل والخطاب، وتتم تنقية الوقائع التاريخية والحقيقية فيها من الخرافات والأساطير، وهو ما تحول دونه دائما إسرائيل رافعة الكارت الباهت بتهمة معاداة السامية.

ويبدو أن هذا هو ما تسبب فى تأجيل كتاب «اختراع الشعب اليهودى». فـ«شلومو ساند» يعترف بأنه لم يمتلك الجرأة الكافية لمناقشة كل تلك الأفكار فى كتاب علمى ونشرها، إلا بعد أن حصل على لقب «الأستاذية» الكامل «البروفسور»، بما يضمن له نوعا من الحصانة الأكاديمية، ويجعل من الصعوبة محاصرته، ومعاقبته بطرق غير مباشرة، مشيرا إلى أن الخروج عن «الخط الرئيسى» للتفكير السياسى والأيديولوجى المؤسس لإسرائيل يترتب عليه تكلفة كبيرة على «الخوارج»، حتى لو تم ذلك الخروج فى المؤسسات الأكاديمية والبحثية


منذ قيام دولة إسرائيل بل قبله أيضا، كانت كل المساعى موجهة إلى إضفاء الشرعية على حق إسرائيل فى ملكية الأرض. كان وعد بلفور عام 1917 ثم صدرت بروتوكولات حكماء صهيون، وأصبح الشعار المرسوم على العملة الإسرائيلية هو خارطة إسرائيل من النيل إلى الفرات، نفس الشعار الذى يتبناه الكنيست مقتبسا جملة من التوراة تؤكد وعد الرب «يهوه» بمنح الأرض لبنى إسرائيل. أى أنه الحق الإلهى الذى يصدق عليه التوراة والذى لا سبيل للحيد عنه. ولكن ماذا لو قام الباحثين بزعزعة فكرة النص التوراتى ذاتها ومدى مصداقيتها؟ اعتمادا على أن التوراة لم تتناول أحداث التاريخ القديم إلا ضمن الحدود التى تخدم التاريخ اليهودى أو الأساطير اليهودية، وأن هذا التاريخ المحدود لا ينطبق تماما مع المكتشفات من حيث الوقائع والأسماء أو من حيث التاريخ وتسلسله. كانت هذه هى النقطة الأولى التى شغلت عفيف البهنسى فى بحثه الذى عنونه «حديث الحفريات الأثرية، فلسطين لم تكن وطنا لبنى إسرائيل». أما النقطة الثانية التى استعرضها الباحث على مدى أدبيات القرن العشرين ومن خلال أبحاث قام بها غربيون بل إسرائيليون أيضا، فتوضح أن الحفريات الأثرية التى لا تخمد فى فلسطين والأردن وسوريا محاولة إيجاد الشواهد والبراهين على ما ورد فى النص التوراتى، فتؤكد جميعها أنه لا علاقة بين أحداث التوراة الدينية وأحداث التاريخ الموضوعية التى تؤكدها ــ بالمنهج العلمى ــ الحفريات الأثرية. وهو بحث وشهادة تتخذ أهمية خاصة لأنها تأتى من أهل الخبرة أى من الباحث وعالم الآثار والأكاديمى المخضرم دكتور عفيف البهنسى الذى ولد فى دمشق عام 1928 وله إسهامات عديدة فى تاريخ الفن العالمى والعمارة الإسلامية.


أساطير التوراة


أما التشكيك فى التوراة فهو ليس انتهاكا لنص مقدس، كما لا يعد عفيف البهنسى أول من فنّد مزاعم التوراة، حيث أصبح معروفا اليوم أن الأسفار الخمسة الأولى التى تنسب إلى النبى موسى مشكوكا فى نسبها إليه عليه السلام، بل ترجع إلى جملة من الكتّاب اختلفت توجهاتهم العقائدية، والدليل على ذلك ما ذكره سيد القمنى عما ورد فى مقدمة الطبعة الكاثوليكية للكتاب المقدس، الصادرة فى عام 1960 مانصه : «ما من عالم كاثوليكى فى عصرنا، يعتقد أن موسى ذاته كتب كل التوراة، منذ قصة الخليقة، أو أنه أشرف حتى على وضع النص، لأن ذلك النص قد كتبه عديدون بعده، لذلك يجب القول: إن ازديادا تدريجيا قد حدث، وسببته مناسبات العصور التالية، الاجتماعية والدينية».

المعروف أن العهد القديم يشمل مجموعة الكتب اليهودية المقدسة، التى يشار إليها مجازا باسم التوراة للدلالة على مجموع الكتب اليهودية التى يشملها ذلك العهد بكامله، وهو المختص فى صفحة عنوان الكتاب المقدس، بالترجمة عن اللغة العبرانية واللغة الكلدانية، أما العهد الجديد فيشمل مجموعة الكتب المقدس للعقيدة المسيحية، وهو فقط من بين مجموع كتب الكتاب المقدس، المترجم عن اللغة اليونانية.

وفى بحث عفيف البهنسى تظهر أهمية تفنيد وتحليل العلاقة بين التاريخ والتوراة فى كشف أساطير النص التوراتى الذى ظل مصدرا تاريخيا وحيدا فى العهد القديم إلى أن جاءت المكتشفات الأثرية لتكشف حقائق التاريخ. يذكر البهنسى: «كان هم مدونى التوراة أن يجعلوا أحداث التوراة هى أحداث الإنسان فى بداية التاريخ، وجعلوا من إبراهيم الخليل (أبو الأمم) بداية الوجود المتحضر، وربطوا وجودهم بهذا التاريخ مركزّين على علاقة أصحاب الدين الجديد (اليهودية) بإبراهيم الخليل نسبا وعقيدة. ولأن آل إبراهيم أطلق عليهم اسم بنى إسرائيل، فإن اليهود يسردون تاريخهم من خلال ربط المهاجرين إلى مصر مع يوسف بالقادمين مع موسى بعد خمسة قرون». أى أن السرد لا يخضع للمنطق الموضوعى ولا يراعى التسلسل الزمنى، بل تختلط فيه القصص الشخصية الثانوية بالأحداث التاريخية.

ومن ناحية أخرى يشير البحث إلى نهل الأسفار من الحضارات السابقة، فقد أظهرت المكتشفات الأثرية أن سفر التكوين شديد الشبه بالأفكار البابلية القديمة التى وردت فى أساطير إينوما إيليش عن نشأة الكون. وبهذا يؤكد أن التوراة تتضمن عرضا تاريخيا للعقائد الدينية التى كانت سارية قديما. بالإضافة إلى أن مفهوم الإله الأحد الأوحد غير واضح فى التوراة، إذ إن (يهوه) هو رب بنى إسرائيل فقط، وليس رب العالمين، وبالتالى يجدر هنا التساؤل عن الوعد الدينى بامتلاك الأرض الذى قطعه إله لا يتصف بالوحدانية؟


بنو اسرائيل عاشوا بعيدا عن أرض كنعان


يتناول الباحث النص التوراتى من خلال منطقه السردى ذاته مثل وصف اللقاء بين يعقوب وأولاده وبين يوسف الذى أعطاهم ملكا فى مصر أرض رعمسيس، ليخلص إلى أن «أرض بنى إسرائيل ليست هى بلاد كنعان، بل إنهم استمروا غرباء، فهى أرض غريبة أما أرضهم الأصلية فهى فدان آرام ــ حران ومنها اختاروا زوجات لهم»، ويضيف البهنسى أن أبناء يعقوب ــ المعروف بإسرائيل ــ الاثنى عشر ولدوا خارج الأرض المقدسة فلسطين، بمعنى أن بنى إسرائيل المعنيين فى التوراة بصفتهم أصحاب الأرض لم يعيشوا فيها بل مكث كل من يعقوب ويوسف بعيدا عنها. ولا يغيب عن الباحث تناول النظريات المختلفة التى سبقته فى التساؤل عن أرض التوراة مثل كمال الصليبى فى كتاب «التوراة جاءت من جزيرة العرب» الذى يذهب فيه بعيدا عن فلسطين، مؤكدا أن الممالك لم تتجاوز قرى أو مضارب للبدو، كان الملوك فيها رؤساء عشائر فى منطقة عسير بالجزيرة العربية.


انقلب السحر على الساحر


فى الوقت الذى هرول الإسرائيليين فيه نحو التنقيب الأثرى فى فلسطين على يد علماء غربيين وإسرائيليين لتأكيد وجودهم على الأراضى المحتلة والتشبث بالمطامع التى وردت فى التوراة، لم تقدم أى من الحفريات التى أجريت فى سوريا والأردن وإسرائيل أى دليل على الوجود الإسرائيلى تاريخيا أو على اعتبار أن هذه المنطقة الجغرافية هى أرض إسرائيل. ويقدم البحث أمثلة عديدة على ذلك منها أن الحجر المؤابى، وهو نصب حجرى عليه نص للملك مؤاب ميشع يتحدث فيه عن حروبه مع إسرائيل وعن طرد سكانها خارج مؤاب، فقد شكك العلماء فيه لتعرضه للإضافة واختفاء بعض كلماته. كما يؤكد الباحث أن جميع تأويلات التوراتيين ثبت بطلانها أمام دراسات علماء الآثار بعد عام 1952. حيث كانت لحفريات السيدة كاتلين كينيون ما بين أعوام 1952 و1958 أهمية بالغة ــ كما يرى عفيف البهنسى ــ لأنها أعادت النظر فى المسلمات وهزمت الخطاب التوراتى، فأثبتت على سبيل المثال أنه لا صحة ولا حجة من أن العبرانيين احتلوا أريحا على عكس ما ورد فى التوراة من تدميرها فى زمن يشوع، واعتمدت العالمة البريطانية فى تنقيبها فى القدس وأريحا على تاريخ الفخار أو أى جسم عضوى عن طريق الفحص بالأشعة خلال خمسة آلاف عام.


هيكل داود حقيقة أم سراب؟


وكانت من أهم النتائج التى توصلت إليها كاتلين كينيون ولم يستطع الأثريون بمن فيهم الإسرائيليون تقديم أى دليل أثرى يؤيد مرويات التوراة أنه لم تكن هناك ثمة آثار تعود إلى عهد داود أو سليمان وأن برج داود يعود إلى الفترة الهيلنستية وأنه لا وجود لإصطبلات تعود إلى زمن داود. وأثارت هذه النتائج ــ كما يروى البهنسى ــ استياء الإسرائيليين واستأنفوا التنقيب فى المنطقة المتاخمة لجدار الحرم الشريف فى الزاوية الجنوبية الغربية، «وكان ذلك بعد احتلال القدس فى عام 1967، وتولى التنقيب العالم الإسرائيلى مازار ومساعده بن دوف، وكانت المفاجأة باكتشاف آثار ثلاثة قصور ومسجد من العصر الأموى». كما يستعرض العديد من المحاولات لأثريين إسرائيليين فشلوا فى الكشف عن أى أثر للهيكل أو لوجود يهودى.

ويشير الباحث إلى استمرار هاجس البحث عن الهيكل يشغل المؤسسات الاسرائيلية وتصميمهم على التنقيب تحت الحرم الشريف مما يهدد الأبنية الاسلامية، ويخلص إلى أن العثور على آثار تعود إلى عصر الحديد ولا تنتسب إلى التاريخ التوراتى أصبح يفزع إسرائيل ويدفعها إلى التعتيم على نتائج التنقيب الفاشلة. «فالفشل فى العثور على أثر الهيكل، يعنى ــ كما يقول عفيف البهنسى ــ أن مدينة داود لم تكن حقيقة وأن عدم اكتشاف هيكل هيرودوس يعنى أن اليهود لم يتمتعوا بعهده باعتراف السلطة الرومانية، بل إن التوراة تذكر أن هيرودوس كان أكثر الحكام بطشا باليهود، وهذا يتناقض مع القول بتشييد هيكل لهم لا نظير له، لم يعثر على أى أثر لهذا الهيكل».


ليست هناك تعليقات: