26222
جميع الحقوق محفوظة ولا يتم إعادة النشر أو الإقتباس إلا بإذن مع الإشارة للمصدر احتراماً لأصحاب الأقلام التي تفضلت علينا بعلمها ... تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال

البث المباشر لغرفة الحوار الإسلامي المسيحي للشيخ وسام عبد الله

البث المباشر لتليفزيون المركز الألماني للثقافة والحوار

الثلاثاء، أغسطس 11، 2009

تعليق بسيط على مناظرة الشيخ وسام والقمص بسيط

الرجاء الكل يدخل الرابط ويعلق على المناظرة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
المناظرة التي استهلكت من أعمارنا في سماعها ما يربوا على الخمس ساعات أجبرت نفسي فيها لسماع الحجج الواهية للقمص بسيط على موضوع منتهي منذ البدء!
فالعنوان الذي تقلدته المناظرة " هل أعلن المسيح من هو الإله؟" ينهي المناظرة
فإن المفهوم من السؤال - وقد أكد الكثيرين من دارسي علوم الإتصال وجهة نظري- أن المسيح مكلف بإعلان من هو الإله ونحن نسأل إن كان أدى هذة المهمة أم لا! ومن ثم فأنت تتساءل عن أداء رسول لرسالته!
فالعنوان إعتراف بنبوة المسيح!
وبعيداً عن قوة المناظرة والمرجعية التي تحدث بها شيخنا وسام مع ذكره للمصادر والإتيان بمواد صوتيه تدعم كلامه وقلب المائدة على رؤوس المستمعين بالإقتباس من كتب المتناظر عبد المسيح بسيط. إلا أن العقل يحكم على نهاية المناظرة قبل بدئها
وليكن للعقل لغة
لا يمكن أن يقوم دين دونما الإعلان عن الإله المعبود صراحة . ولنأخذ مثالاً قرآنيا
قال فرعون " أليس لي ملك مصر وهذة الأنهار تجري من تحتي" ؟
ماذا نستنتج من هذا النص؟
لا مجال للإستنتاج أن فرعون ينسب ملك مصر لنفسه!
حسناً هل نستنتج من هذا أن فرعون إله؟
لا بالطبع فالملك لا يعني الإلوهية. كيف يطالب المصريين بعبادته بما قاله آنفاً؟
حسناً قال فرعون " ما علمت لكم من إله غيري"
وقال أيضاً " أنا ربكم الأعلى"
ماذا ترى في هذا النص؟
إدعى فرعون الألوهية صراحة
أي أنه لو كتب كتاباً مقدساً كان سيبدأ باسم فرعون الإله الرب الأعلى مثلاً
أين مثل هذا النص في الكتاب المقدس؟
علماًُ بأن عنوان المناظرة شرط أن يكون القائل والمعلن هو المسيح. لا بولس ولا أياً من الحالمين كيوحنا ولا يعقوب ولا غيره!
جل ما قاله المسيح صراحة
" أبي أعظم مني"
" وهذه هي الحياة الأبدية أن يعرفوك أنت الإله الحقيقي وحدك ويسوع المسيح الذي أرسلته"
وغيرها من النصوص التي ستسمعها على مدار المناظرة
إذاً لابد أن يكون الإعلان عن الألوهية صريح كما ادعى الباب العالي الألوهية في البهائية صراحة
وكما قال الرب في العهد القديم في الوصايا "أعبد الرب إلهك"
وكما قال الرب الكريم في القرآن " إنني أنا الله لا إله إلا أنا فاعبدني وأقم الصلاة لذكري"
أين مثل هذة النصوص التي كلفتنا إستنتاجات على مدى خمس ساعات؟
لله الأمر من قبل ومن بعد!
اللهم اهدي واشفي أنت الشافي شفاءاً لا يغادر سقماً

ليست هناك تعليقات: