26222
جميع الحقوق محفوظة ولا يتم إعادة النشر أو الإقتباس إلا بإذن مع الإشارة للمصدر احتراماً لأصحاب الأقلام التي تفضلت علينا بعلمها ... تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال

البث المباشر لغرفة الحوار الإسلامي المسيحي للشيخ وسام عبد الله

البث المباشر لتليفزيون المركز الألماني للثقافة والحوار

السبت، يوليو 05، 2008

كيف تقرأ؟

لو تعلم عزيزي كم أعياني هذا السؤال كثيراً. فأنا كنت من أكثر الناس نفوراً من الكتاب. وبفضل الله أتحرق الآن شوقاً للأوراق. القراءة هي مخ الحياة. قال تعالى للأُمِّي صلى الله عليه وسلم "اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ [العلق : 1]"

قال فيها الجزائري عليه بركات من الله

"{ اقرأ } : أي أوجد القراءة وهي جمع الكلمات ذات الحروف باللسان.

{ باسم ربك } : أي بذكر اسم ربك.

{ الذي خلق } : أي خلق آدم من سلالة من طين." أ.هـ

قال الشيخ محمد سيد طنطاوي صاحب
الوسيط مختصراً
"وقد أجمع المحققون من العلماء، على أن هذه الآيات الكريمة، أول ما نزل على الرسول صلى الله عليه وسلم من قرآن على الإِطلاق، ...، وقد افتتحت السورة الكريمة بطلب القراءة من النبى صلى الله عليه وسلم مع أنه كان أميا لتهيئة ذهنه لما سيلقى عليه صلى الله عليه وسلم من وحى.. فقال - سبحانه -: { ٱقْرَأْ بِٱسْمِ رَبِّكَ ٱلَّذِي خَلَقَ }. أى: اقرأ - أيها الرسول الكريم - ما سنوحيه إليك من قرآن الكريم، ولتكن قراءتك ملتبسة باسم ربك. وبقدرته وإرادته، لا باسم غيره، فهو - سبحانه - الذى خلق الأشياء جميعها، والذى لا يعجزه أن يجعلك قارئاً، بعد كونك لم تكن كذلك.

وقال - سبحانه - { بِٱسْمِ رَبِّكَ } بوصف الربوبية، لأن هذا الوصف ينبئ عن كمال الرأفة والرحمة والرعاية بشأن المربوب.

ووصف - سبحانه - ذاته بقوله: { ٱلَّذِي خَلَقَ } للتذكير بهذه النعمة، لأن الخلق هو أعظم النعم، وعليه تترتب جميعها." أ.هـ

وفي الحديث المشهور "أول ما بدئ به رسول الله صلى الله عليه وسلم من الوحي الرؤيا الصادقة في النوم ، فكان لا يرى رؤيا إلا جاءت مثل فلق الصبح ، فكان يأتي حراء فيتحنث فيه ، وهو التعبد ، الليالي ذوات العدد ، ويتزود لذلك ، ثم يرجع إلى خديجة فتزوده لمثلها ، حتى فجئه الحق وهو في غار حراء ، فجاءه الملك فيه ، فقال : اقرأ ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( فقلت : ما أنا بقارئ ، فأخذني فغطني حتى بلغ مني الجهد ، ثم أرسلني فقال : اقرأ ، فقلت : ما أنا بقارئ ، فأخذني فغطني الثانية حتى بلغ مني الجهد ، ثم أرسلني فقال : اقرأ ، فقلت : ما أنا بقارئ ، فأخذني فغطني الثالثة حتى بلغ مني الجهد ، ثم أرسلني فقال : { اقرأ باسم ربك الذي خلق - حتى بلغ - علم الإنسان ما لم يعلم } ) . فرجع بها ترجف بوادره ، حتى دخل على خديجة ، فقال : ( زملوني زملوني ) . فزملوه حتى ذهب عنه الروع ، فقال : ( يا خديجة ، ما لي ) . وأخبرها الخبر ، وقال : ( قد خشيت على نفسي ) . فقالت له : كلا ، أبشر ، فوالله لا يخزيك الله أبدا ، إنك لتصل الرحم ، وتصدق الحديث ، وتحمل الكل ، وتقري الضيف ، وتعين على نوائب الحق . ثم انطلقت به خديجة حتى أتت به ورقة بن نوفل بن أسد ابن عبد العزى بن قصي ، وهو ابن عم خديجة أخي أبيها ، وكان امرأ تنصر في الجاهلية ، وكان يكتب الكتاب العربي ، فيكتب بالعربية من الإنجيل ما شاء الله أن يكتب ، وكان شيخا كبيرا قد عمي ، فقالت له خديجة : أي ابن عم ، اسمع من ابن أخيك ، فقال ورقة : ابن أخي ماذا ترى ؟ فأخبره النبي صلى الله عليه وسلم ما رأى ، فقال ورقة : هذا الناموس الذي أنزل على موسى ، يا ليتني فيها جذعا ، أكون حيا حين يخرجك قومك . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( أو مخرجي هم ) . فقال ورقة : نعم ، لم يأت رجل قط بمثل ما جئت به إلا عودي ، وإن يدركني يومك أنصرك نصرا مؤزرا . ثم لم ينشب ورقة أن توفي ، وفتر الوحي فترة حتى حزن النبي صلى الله عليه وسلم ، فيما بلغنا ، حزنا غدا منه مرارا كي يتردى من رؤوس شواهق الجبال ، فكلما أوفى بذروة جبل لكي يلقي منه نفسه تبدى له جبريل ، فقال : يا محمد ، إنك رسول الله حقا . فيسكن لذلك جأشه ، وتقر نفسه ، فيرجع ، فإذا طالت عليه فترة الوحي غدا لمثل ذلك ، فإذا أوفى بذروة جبل تبدى له جبريل فقال له مثل ذلك . الراوي: عائشة - خلاصة الدرجة: [صحيح] - المحدث: البخاري - المصدر: الجامع الصحيح - "

ولما كان الأمر لرسول الله صلى الله عليه وسلم بأن يقرأ، إذاً فالأمر جلل. فالقراءة غذاء العقل والوسيط بين أطراف العالم الأربع. الغريب أن ما قاله حاييم بارليف حسبما روى موشي ديان في مذكراته بأن العرب لا يقرأون وإذا قرأوا لا يفهمون فهذا من الخجل بمكان. وأتعجب أكثر لما أعلم أن ثمن أن يطلق عليك عالماً قراءتك لألف كتاب مثلا مستوعباً إياهم في مجال تخصصك.
أذكر أنني حضرت مناقشة كتاب لأحد الكتاب فيه من العلم والمقتطفات الكثير إلا أنه لما سُئِل فُضِح لأنه كان مثلي يبحر في الكتب ويقتطف منها ولا يقرأ الكتاب كاملاً ليقتبس فقرة ويستفيد من باقي الفقرات.

فالقراءة وكيف تقرأ أول مواضيع بحثنا إن شاء الرحمن ... ولعله يكن علماً يُنتَفَع به.

ومرحباً بكل من يريد أن يدلي بدلوه بمقالة تنشر بإسمه أو بتعليق.

هناك 5 تعليقات:

rovy يقول...

ما شاء الله .. بارك الله فيك ..
احنا فعلا محتاجين نتعلم و نعلم اولادنا
كيف نقرأ .. اشياء كثيره وهبها لنا الخالق العظيم و لا نحسن استغلالها لاننا لم نتعلم كيف ..
جميل ان تبدأ اول مراحل بحثك بهذه التدوينه .. جعلها الله فى ميزان حسناتك ..
اعتذر عن تأخيرى فقد انشغلت فى الايام السابقه .. سامحنى لو قصرت وان شاء الله سأقرأ ما فاتنى بالبوست اللى فات ..

دمت بخير و دام قلمك و فكرك و وفقك الرحمن
تقديرى و تحياتى

rovy

ammola يقول...

السلام عليكم
كيف تقرأ؟؟
لو سئل أكثر من شخص مثل هذا السؤال لتعددت الاجابات
متى يجب أن تكون القراءة حفظا ودرسا؟
ومتى يجب أن تكون فهما واستيعابا وتدبرا؟
ومتى تكون مجرد قراءة لمادة خفيفة لايهم أن تحفظ لطبيعة المادة نفسهاالتى لاتحتمل لاهذاولاذاك
تعدد الاجابات مترتب على نوعية المادة بذاتها ومدى أهميتها التى قد تختلف من شخص لاخر
بداية شيقة ومهمة
أخى..جملة لم أفهمها
"أنا من اكثر الناس نفورامن الكتاب.وبفضل الله أتحرق الآن شوقا للاوراق" هل هى كنت واصبحت بفضل الله؟

Whispers just for a Night يقول...

السيدة Rovy

بارك الله فيك وأحسن الله إليك. قد ظننتني ياسيدتي أنني قد وقفت على مادة علمية دسمة إلا أنه قد ظهرت لي مراجع لابد من العودة إليها. ولذا فقد نرجيء الموضوع قليلاً ونفتتح سلسلة أخرى من الأهمية بمكان بعد ما استأذنا المؤلف بنشرها. وحتى ذاك الحين فمرحباً باقتراحاتك وقراءاتك حول موضوع كيف تقرأ، وساعديني باقتراح أسماء لمراجع ومواقع للاستزادة، ومعاً نحو صدقة جارية وعلم ينتفع به.

إحترامي وتقديري

Whispers just for a Night يقول...

السيدة Ammola

صدقتي ياسيدتي فكان في الجملة شيء من اللبس والغموض وإن كانت قد وصلت إلى فهمك كما اردت قولها، بأنني كنت نافراً والآن هاوياً. وقد تم تعديل الجملة والحمد لله رب العالمين.

وأفكارك من التساؤلات التي استوقفتني مما احتجت للتزود ببعض المراجع ولذا فسؤرجي الموضوع قليلاً عساي أن أُلِم بالموضوع بشكل أوسع وقد وقفت على بعض المراجع الأجنبية والعربية مما يستلزم وقت أطول. والله المستعان.

"مَا مَكَّنِّي فِيهِ رَبِّي خَيْرٌ فَأَعِينُونِي بِقُوَّةٍ "

إحترامي وتقديري

راعى الناقه يقول...

بارك الله فيكم عمل موفق
نسئل الله ان يتقبل منكم
مجهودات طيبه بارك الله في اصحابها
مع اعتراض بسيط على الحقوق المحفوظه !!!
تحياتى