26222
جميع الحقوق محفوظة ولا يتم إعادة النشر أو الإقتباس إلا بإذن مع الإشارة للمصدر احتراماً لأصحاب الأقلام التي تفضلت علينا بعلمها ... تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال

البث المباشر لغرفة الحوار الإسلامي المسيحي للشيخ وسام عبد الله

البث المباشر لتليفزيون المركز الألماني للثقافة والحوار

الثلاثاء، يوليو 15، 2008

سلسلة طالب العلم 2 "مقتبس"



أقوال السلف في طلب العلم ... !!!


بقلم / حسام الدين سليم الكيلاني



إنَّ الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره ونستهديه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له.
وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أنَّ محمداً عبده ورسوله. من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعصهما فإنَّه لا يضر إلا نفسه ولا يضر الله شيئاً.
ثم أمَّا بعد:
فإنَّ خير الكلام كلام الله، وخير الهدي هدي محمَّد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار.



قال أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه : من خلصت نيته في الحق ، ولو على نفسه ، كفاه الله ما بينه وبين الناس ، ومن تزين بما ليس فيه شانه الله .


ها نحن مع اللقاء الثاني ، في سلسلة طالب العلم والذي أنقل فيه أقوال بعض السلف الصالح في محاسبتهم أنفسهم في طلب العلم ومراقبتهم نياتهم .

فعليك أخي في الله أن تنظر إلى نيتك ومكانها وهدفها ومحصلها ؟؟؟؟


رحم الله سلفنا الصالح إذ كانوا يقولون :

كان الحسن البصري كثيرًا ما يعاتب نفسه ويوبخها فيقول : تتكلمين بكلام الصالحين القانتين العابدين ، وتفعلين فعل الفاسقين المنافقين المرائين ، والله ما هذه صفات المخلصين .

كان سفيان الثوري يقول : كل شئ أظهرته من عملي فلا أعده شيئاً ؛ لعجز أمثالنا عن الإخلاص إذا رآه الناس .

قال بعض السلف : أعز شيئ في الدنيا الإخلاص ، وكم أجتهد في إسقاط الرياء عن قلبي ، وكأنه ينبت فيه على لون آخر.

وكان من دعائهم : اللهم إني أستغفرك مما تبت إليك منه ثم عدت فيه ، واستغفرك مما جعلته لك على نفسي ثم لم أف لك به ، واستغفرك مما زعمت أنى أردت به وجهك فخالط قلبي منه ما قد علمت .

وكان الفضيل بن عياض يقول : إذا كان الله يسأل الصادقين عن صدقهم ، مثل إسماعيل وعيسى عليهما السلام ، فكيف بالكاذبين أمثالنا ؟!!

وقال أبو عبيدة معمر بن المثنى : من أراد أن يأكل الخبز بالعلم فلتبك عليه البواكي .

وقال الذهبي ـ رحمه الله ـ : ينبغي للعالم أن يتكلم بنية وحسن قصد ، فإن أعجبه كلامه فليصمت ، وإن أعجبه الصمت فلينطق ، ولا يفتر عن محاسبة نفسه فإنها تحب الظهور والثناء .

وفي ترجمة هشام الدستوائي في كتاب (سير أعلام النبلاء ) قال عون بن عمارة : سمعت هشاما الدستوائي يقول : والله ما أستطيع أن أقول أنِّي ذهبت يومًا قط أطلب الحديث أريد به وجه الله عز وجل .


وعلق الإمام الذهبي على كلام الدستوائي فقال : والله ولا أنا ، فقد كان السلف يطلبون العلم لله فنبلوا ، وصاروا أئمة يقتدى بهم ، وطلبه قوم منهم أولا لا لله ، وحصلوه ثم استفاقوا ، وحاسبوا أنفسهم ، فجرهم العلم إلى الإخلاص في أثناء الطريق .

كما قال مجاهد وغيره : طلبنا هذا العلم ، وما لنا فيه كبير نية ، ثم رزقنا الله النية بعدُ .

وبعضهم يقول : طلبنا هذا العلم لغير الله فأبى أن يكون إلا لله .


فهذا أيضًا حسن ، ثم نشروه بنية صالحة .

وقوم طلبوه بنية فاسدة لأجل الدنيا ، وليثنى عليهم ، فلهم ما نووا .


قال صلى الله عليه وسلم : من غزا ينوي عقالاً فله ما نوى .[ أخرجه الإمام أحمد (5/315) والنسائي (6/24) والحاكم في المستدرك (2/109)،وصححه الألباني في صحيح الجامع (6401)] .

وترى هذا الضرب لم يستضيئوا بنور العلم ، ولا لهم وقع في النفوس ، ولا لعلمهم كبير نتيجة من العمل ، وإنما العالم من يخشى الله تعالى .

وقوم نالوا العلم ، وولوا به المناصب فظلموا ، وتركوا التقيد بالعلم ، وركبوا الكبائر والفواحش فتبًا لهم ، فما هؤلاء بعلماء !!
وبعضهم لم يتق الله في علمه ، بل ركب الحيل ، وأفتى بالرخص ، وروى الشاذ من الأخبار.

وبعضهم اجترأ على الله ، ووضع الأحاديث فهتكه الله ، وذهب علمه ، وصار زاده إلى النار. وهؤلاء الأقسام كلهم رووا من العلم شيئًا كبيرًا ، وتضلعوا منه في الجملة ، فخلف من بعدهم خلف بان نقصهم في العلم والعمل ، وتلاهم قوم انتموا إلى العلم في الظاهر ، ولم يتقنوا منه سوى نزر يسير ، أوهموا به أنهم علماء فضلاء ، ولم يدر في أذهانهم قط أنهم يتقربون به إلى الله ؛ لأنهم ما رأوا شيخًا يقتدى به في العلم ، فصاروا همجًا رعاعًا ، غاية المدرس منهم أنْ يحصل كتبا مثمنة يخزنها ، وينظر فيها يوما ما ، فيصحف ما يورده ، ولا يقرره ، فنسأل الله النجاة والعفو ، كما قال بعضهم : ما أنا عالم ، ولا رأيت عالمًا .[ سير أعلام النبلاء (7/152-153)] .

قال كثير من السلف : طلبنا العلم لغير الله فأبى إلا أن يكون لله .

وقال غيره : طلبنا العلم وما لنا فيه كبير نية ، ثم رزقنا الله النية بعد .أي فكان عاقبته أن صار لله. .

قيل للإمام أحمد بن حنبل : إن قوماً يكتبون الحديث ، ولا يُرى أثره عليهم ، وليس لهم وقار .

فقال : يؤولون في الحديث إلى خير .

وقال حبيب بن أبى ثابت : طلبنا هذا العلم ، وما لنا فيه نية ، ثم جاءت النيةُ والعملُ بعد .
فالعبد ينبغي عليه ألا يستسلم ، بل يحاول معالجة نيته ، وإن كانت المعالجة شديدة في أول الأمر.

يقول سفيان الثورى : ما عالجت شيئاً أشد علىَّ من نيتي

وفي ترجمة ابن جريج في كتاب (سير أعلام النبلاء ): قال الوليد بن مسلم سألت الأوزاعي وسعيد بن عبد العزيز وابن جريج : لمن طلبتم العلم ؟!! كلهم يقول : لنفسي . غير أنَّ ابن جريج فإنَّه قال : طلبته للناس .

قال الذهبي ـ رحمه الله ـ تعليقًا على هذا الخبر : " قلت : ما أحسن الصدق ، واليوم تسأل الفقيه الغبي لمن طلبت العلم ؟!! " .
فيبادر ويقول : طلبته لله ، ويكذب إنَّما طلبه للدنيا ، ويا قلة ما عرف منه " أهـ[سير أعلام النبلاء (6 / 328 )] .


رحمك الله أيها الذهبي ، فماذا كنت تقول لو أدركت بعض ما نحن فيه الآن ؟!! وكأني به قد أبصر عيوبنا في هذا الزمان ، من قلة العلماء ، وعدم وجود المربي الأسوة ، فصار فينا هؤلاء الهمج الرعاع ، دينهم الكذب ، فرحماك ربنا ، وعافيتك أوسع لنا.

أخرج الإمام البخاري حديثاً برقم ( 100 ) فقال : حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ أَبِي أُوَيْسٍ قَالَ حَدَّثَنِي مَالِكٌ عَنْ هِشَامِ بْنِ عُرْوَةَ عَنْ أَبِيهِ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ قَالَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ إِنَّ اللَّهَ لَا يَقْبِضُ الْعِلْمَ انْتِزَاعًا يَنْتَزِعُهُ مِنْ الْعِبَادِ وَلَكِنْ يَقْبِضُ الْعِلْمَ بِقَبْضِ الْعُلَمَاءِ حَتَّى إِذَا لَمْ يُبْقِ عَالِمًا اتَّخَذَ النَّاسُ رُءُوسًا جُهَّالًا فَسُئِلُوا فَأَفْتَوْا بِغَيْرِ عِلْمٍ فَضَلُّوا وَأَضَلُّوا قَالَ الْفِرَبْرِيُّ حَدَّثَنَا عَبَّاسٌ قَالَ حَدَّثَنَا قُتَيْبَةُ حَدَّثَنَا جَرِيرٌ عَنْ هِشَامٍ نَحْوَهُ .

وفي رواية مسلم برقم ( 2673 ) قال : حَدَّثَنَا حَرْمَلَةُ بْنُ يَحْيَى التُّجِيبِيُّ أَخْبَرَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ وَهْبٍ حَدَّثَنِي أَبُو شُرَيْحٍ أَنَّ أَبَا الْأَسْوَدِ حَدَّثَهُ عَنْ عُرْوَةَ بْنِ الزُّبَيْرِ قَالَ قَالَتْ لِي عَائِشَةُ يَا ابْنَ أُخْتِي بَلَغَنِي أَنَّ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عَمْرٍو مَارٌّ بِنَا إِلَى الْحَجِّ فَالْقَهُ فَسَائِلْهُ فَإِنَّهُ قَدْ حَمَلَ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عِلْمًا كَثِيرًا قَالَ فَلَقِيتُهُ فَسَاءَلْتُهُ عَنْ أَشْيَاءَ يَذْكُرُهَا عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ عُرْوَةُ فَكَانَ فِيمَا ذَكَرَ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ إِنَّ اللَّهَ لَا يَنْتَزِعُ الْعِلْمَ مِنْ النَّاسِ انْتِزَاعًا وَلَكِنْ يَقْبِضُ الْعُلَمَاءَ فَيَرْفَعُ الْعِلْمَ مَعَهُمْ وَيُبْقِي فِي النَّاسِ رُءُوسًا جُهَّالًا يُفْتُونَهُمْ بِغَيْرِ عِلْمٍ فَيَضِلُّونَ وَيُضِلُّونَ قَالَ عُرْوَةُ فَلَمَّا حَدَّثْتُ عَائِشَةَ بِذَلِكَ أَعْظَمَتْ ذَلِكَ وَأَنْكَرَتْهُ قَالَتْ أَحَدَّثَكَ أَنَّهُ سَمِعَ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ هَذَا قَالَ عُرْوَةُ حَتَّى إِذَا كَانَ قَابِلٌ قَالَتْ لَهُ إِنَّ ابْنَ عَمْرٍو قَدْ قَدِمَ فَالْقَهُ ثُمَّ فَاتِحْهُ حَتَّى تَسْأَلَهُ عَنْ الْحَدِيثِ الَّذِي ذَكَرَهُ لَكَ فِي الْعِلْمِ قَالَ فَلَقِيتُهُ فَسَاءَلْتُهُ فَذَكَرَهُ لِي نَحْوَ مَا حَدَّثَنِي بِهِ فِي مَرَّتِهِ الْأُولَى قَالَ عُرْوَةُ فَلَمَّا أَخْبَرْتُهَا بِذَلِكَ قَالَتْ مَا أَحْسَبُهُ إِلَّا قَدْ صَدَقَ أَرَاهُ لَمْ يَزِدْ فِيهِ شَيْئًا وَلَمْ يَنْقُصْ .

وفي كلام رسول الله صلى الله عليه وسلم خير اختتام .

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين .



هناك 4 تعليقات:

rovy يقول...

السلام عليكم و رحمة الله .. و الصلاة والسلام على رسولنا المصطفى خير الانام ..

ما شاء الله بارك الله فيك و بارك لك ..
ولو انى اتسائل لما لا تتواصل مع الاخرين حتى يأتوا اليك و يستفيدوا مما تكتبه و تنقله لنا ..
ولكن ايضا اريد ان اؤكد ان الرائحه الطيبه تعلن عن نفسها و لكن المسأله مسألة وقت كنت اريد اختصاره بتواصلك مع الاخوه الكرام و هم كثيرون و اكيد سيسعدون و يستفيدون مما تقدمه لنا .
انه مجرد رأى اخى الفاضل و انا على ثقه ان جوده ما تقدمه سيجذب من يقدره ان عاجلا او اجلا . جزاك الله خيرا و جعل ما تقدمه من علم نافع لنا فى ميزان حسناتك ..
فى انتظار بقية سلسله طالب العلم
لك كل الشكر و الامتنان
تقديرى و تحياتى

Whispers just for a Night يقول...

السيدة روفي

بارك الله فيكي وأحسن الله إليكي.

كتبتها سابقاً أنني مع الأسف الشديد لا أمتلك من الوقت إلا ما يكفي لأطلع من فترة لأخرى لوقت يسير جداً على أحوال المدونة أو مجموعة الفيس بوك وما إن أشد الرحال إلى مدونات أخر أجد الوقت قد داهمني وأخذتني مطحنة الحياة مرة أخرى. ولكم أود أن أخلو بكتاب أقرأه فستزيد إلا أن الوقت قاتلني فصرعني. فادعو الله لي. وإن رأيتي هنا خيراً فدلي عليه والدال على الخير كفاعله كما قال أبو القاسم صلى الله عليه وسلم. وهذه واحدة

أما الثانية ، فلا مجال لتعليقات المجاملة وهم كُثُر، وهذه المدونة أو مجموعة الفيس بوك هدفها الأسمى أنها لله وفي الله. وهي علم يُنتفع به، ومرحباً بك إن أردتي إرسال مقالة ما ننتفع بمحتواها وتنشر باسمك تحوي على أسطر قرأتيها في كتاب وغيرت من طريقة تفكيرك أو حولت واقعك لشيء أفضل، أو نظرية من النظريات دمرتي إطارها النظري وطوعتيها لشيء عملي ملموس يستفيد منه رجل الشارع بشكل لم يتخيله واضعها أن تكون عليه، أو كلمة سمعتيها من رجل حكيم كان لها من الوجة العملي في حياتك ما لها، أو شخص أثر في حياتك فكان له من الأثر ما وضعك في محل إستقامة وسلكت بسيرته طريقك إلى الله تعالى.

وصدقيني فإن هناك أقلاماً أتحرق شوقاً لنشر مقالاتها. فتابعي زيارتنا والله المستعان.

هي صدقة جارية تحوي علماً نسأل الله أن يُنتَفع به.

وإن شاء الرحمن إذا توافر الوقت نتشرف بالزيارة ونوصل الود مع إخواننا. نسألكم الدعاء

إحترامي وتقديري

مجداوية يقول...

السلام عليكم
والله أخى الكريم طلب العلم فعلا شاق لكنه ممتع للغاية وألوم نفسى لضياع السنين الطوال فى عدم طلبه أو الاكتفاء بمعلومات قديمة أو أخذ العلم سماعى فقط فالكتاب له رونق آخر وله صلة وثيقة بمن يقرا فيفهمه ما استغلق عليه
ولن توفى الوسائل الحديثة حق الكتاب ولن تقوم مقامه فما أقراه على النت مثلا من معلومات لا أعرف لماذا ليس لها نفس البريق لنفس المعلومات لو قرأتها من كتاب !!
بارك الله لك أخى الكريم وجعل كل ما تكتبه فى ميزان حسناتك ودعواتك فامتحانى يوم الثلاثاء

وسلام الله عليك ورحمته وبركاته

Whispers just for a Night يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حياكم الله يالكريمة وأسأل الله أن ينفعك وينفع ب إنه ولي ذلك والقادر عليه. وبالفعل ياسيدتي ليس للكتب بديل أبداً ولكننا نستعين بالله تعالى ثم بتلك الوسائل الحديثة لمخاطبة من يستعملها ولفتح آفاق جديدة للحوار ومنبر جديد للخطابة والدعوة فمن الصعب علينا ونحن نستطيع التعامل معها أنم نحجب أنفسنا عنها. والله المستعان

وإن شاء الرحمن تبلي بلاءاً حسنا في الإختبارات وأسأل الله لنا ولك أن يجعل لنا من كل صعب سهلا ومن كل ضيق مخرجاً ومن كل هم فرجاً. اللهم آمين

ولازلت أنتظر ياسيدتي ما ستمتعينا به من مقالات على صفحات تلك المدونة والله المستعان

إحترامي وتقديري